فتنة الدهيماء

مدة هذه الفتنة وزمن حدوثها؟
فيها ثلاثة أقوال:
  • الأول أنها 18 عام وهي بترجيحنا بين عامي 1467هـ -1485هـ.
  • الثاني أنها 12 عام وهي مرجوحة بين عامي 1473هـ -1485هـ.
  • الثالث أنها 20 سنة وهو مرجوح  بين عامي 1465هـ -1485هـ.

سبب هذه الفتنة؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد، فتنة الدهيماء مسببها رجل من بني مخزوم "رجل كورك على ضلع" يخرج من العراق لقتال الهاشميين بعد انتصارهم على العلج الحسيني، يبايعه الناقمون على عبد الله الثالث بسبب اتخاذه من الشام مقرا له بدلا عن العراق (الكوفة).

يجمع هذا المخزومي كل من تبع نحلته من قريش في فلسطين، ينتحل نحلة يحل بها الزنا وشرب الخمر واللواط والسحاق، يحارب العلماء فيهربون منه إلى الجبال حتى لا تجد عالم يحدث بحديث علم.

يقرب إليه القراء وتكثر في عهده الشرط وتنقطع في عهده التجارات ويبلغ من فجوره أن تمشي ابنته في المسجد عليها ثياب شفافة يرى من خلالها شعر قبلها ودبرها، يسبب فتنة حالقة تحلق الدين، يقع في زمانه الخسف والمسخ والقذف وهذا خاص في زمانه.

يبدأ هذه الفتنة من فلسطين ومبدؤها قيامه بإخراج المجاهدين منها، فيطرد المجاهدين من أهل اليمن إلى الأردن فيجتمعون على المنصور اليماني قرب بصرى الشام ويطرد المجاهدين إلى أنطاكية.

يقوم بقتل رجال معلومين من أهل اليمن فتبدأ الدهيماء عندما يقوم اليمنيون بقيادة المنصور اليماني بقتال هذا المخزومي فينتصر أهل اليمن عليه بقيادة المنصور اليماني وعندها يقتل أهل اليمن كل من كان مع المخزومي من القرشيين حتى يمر بالنعل فيقال هذا نعل قرشي.

بداية الدهيماء عام 1467هـ؟ لماذا؟
ما السبب أننا نرجح أنها تبدأ عام 1467هـ وليس عام 1473هـ؟ أي أننا نرجح أنها تدوم 18 سنة في قول و20 سنة  بقول آخر، من خلال معرفتنا لمدة قتال المنصور اليماني للروم، فالمنصور اليماني يقاتل الروم مدة 21 سنة حتى يقتل شهيدا في الملحمة العظمى بدمشق.

ونرجح والله اعلم أن الملحمة العظمى بدمشق تحدث عام 1490هـ أو بعده بقليل، فإذن يبدأ قتال المنصور اليماني للروم قبل عام 1490هـ بـ21 سنة، أي عام 1469هـ.

فاجتماع أهل اليمن عليه يكون قبل بدء قتاله للروم وقبل بدء الملاحم، إذن الراجح أن الدهيماء تبدأ عام 1467هـ وليس عام 1473هـ أي أن الدهيماء تدوم 18 سنة على الأقل.

نهاية الدهيماء عام 1485هـ؟ لماذا؟
تنتهي الدهيماء بانحسار الفرات عن جبل من ذهب وهذا الانحسار رجحناه بعد عام 1484هـ أي في عام 1485هـ وهذا سنفصله في علامة ظهور النجم ذو الذناب.

هذا الانحسار سببه سقوط مذنب هالي على الأرض قطعتين عام 1484هـ، يؤدي ذلك إلى ارتجاجات عظيمة بالقشرة الأرضية وانبثاق الصخور من الأرض وطحنها واندفاعها إلى السماء كدخان عظيم ويعم هذا الدخان الأرض خلال ستة أشهر.

وتأتي آية الدخان مما يؤدي إلى انقطاع المطر عن الأرض بعد انتشار الدخان فيها وحجب أشعة الشمس لمدة طويلة بينما الارتجاجات العظيمة بالأرض تؤدي إلى انبثاق جبل الذهب من باطن الأرض إلى السطح وهذا من الآثار الجانبية لذلك الارتطام العظيم، فعلى هذا فإن انحسار الفرات عن جبل من ذهب وانحسار النيل يتزامنان وهذا نرجح وقوعه والله اعلم عام 1485هـ.

لتبدأ بعد ذلك فتنة أعظم من الدهيماء وهي اجتماع الناس على رجل لا خلاق له عند الله مع ظهور المهدي من خراسان عام 1484هـ وتصبح الأمة فسطاطين فسطاط إيمان لا نفاق فيه وهو فسطاط المهدي الابن محمد وفسطاط نفاق لا إيمان فيه وهو فسطاط عبد الله السفياني والله أعلم.

هناك 3 تعليقات:

  1. فتنه الاحلاس و فتنه الدهماء و فتنه الدهيماء
    عن عبدالله بن عمر قال كنا عند رسول لله صلى الله عليه وسلم
    قعودا نذكر الفتن فاكثر من ذكرها حتى ذكر فتنه الاحلاس فقال قائل وما فتنه الاحلاس قال هي فتنه هرب و حرب ثم فتنه السراء دخلها أو دخنها من تحت قدمي رجل من اهل بيتي يزعم انه مني وليس مني وانما وليي المتقون ثم يصطلح الناس على رجل كورك على ضلع ثم فتنه الدهيماء لا تدع احدا من هذه الامه الالطمته فاذا قيل انقطعت تمادت يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا حتى يصير الناس إلى فسطاطين فسطاط ايمان لا نفاق فيه وفسطاط نفاق لا ايمان فيه إذا كان ذاكم فانتظروا الدجال من اليوم أو غد

    شرح الالباني
    و الاحلاس جمع حلس وهو الكساء الذي يلي ظهر البعير تحت القنب شبهت به الفتنه املازمتها للناس حين تنزل بهم كما يلازم الحلس ظهر البعيروقد قال الخطابي يحتمل ان تكون هذه الفتنه شبهت بالحلاس لسواد لونها و ظلمتها و الرب بفتح و الحرب بفتح الراء ذهاب المال الاهل يقال حرب الرجل قهو حريب فلان إذا سلب ماله و اهله
    والسراء النعمه التي تسر الناس من و فرة المال و العافيه واضيفت الفتنه اليها لان النعمه سببها اذ ان الانسان يرتكب الاثام و المعاصي بسبب ما يتوفر له من الخير وقوله كورك على هذا مثل للامر الذي لا يستقيم ولا يثبت لان الورك لا يتركب على الضلع و لا يستقيم معه
    والدهيماء الداهية التي تدهم الناس بشرها

    شرح
    بعض علماء اهل السنه و الجماعه

    الاحلاس هي ممر على المسلمون من القتال بعد الاستعمار أو الغزو الصليبي بعد سقوط ألدوله العثمانية أي تنفيذ مخططات أو بروتوكولات حكماء صهيون على الإسلام من سقوط الملوك و القضاء على الملوك في مصر و سوريا و العراق و ليبيا و اليمن و إيران أو باكستان و أفغانستان و غيرها من القادة الخونة الذين حكموا دول السلام من البعثيه و ألشيعه و نصيريه و الابضيه و العلوية و الاشتراكية و العلمانية و القومية الناصرية وغيره من المنافقين
    إما السراء ممر على المسلمون من طفرة في المال بعد الفقر في عهد الملك خالد وباقي الدول العربية و الاسلاميه بعد وقف الحروب ووفره المال و الاقتصاد خرج على الناس من يدعي انهوا المهدي وهو القحطاني وصهره اجهيمان بن سيف العتيبي دخلوا الحرم و اجرمو في الحجاج و المعتمرين و الزوار حتي قتلوا جميع على يد الملك خالد
    الكورك هو الملك خالد كان مريض منهك لا يستقيم من المرض جمع قاده الإجرام في الحرام قاده النفاق
    الدهيماء هي الصراع بين السلفين (اهل السنه و الجماعه) المسلمون بين الحكام مثال في مصر عندما قتلو السادات و سوريا حافظ الاسد عندما قتل الاخون في حلب أو الجزائر الانتخبات و المذابح الذي تعرضله الاخون في الجزائر والثورات العربيه في مصر اليمن سوري تونس ليبيا و غيرها وباقي الدول العربيه و الاسلاميه والشرح يطول
    يتبع الدجال من يهود اصفهاني 70000 الان في اصفهان في ايران 70000 يهودي اما خروج الدجال خله بين الشام و العراق أي قريه من قراء العراق أو سوريا ويكثر اليهود هناك من تجار بين سوريا و العراق

    http://www.youtube.com/watch?v=4z_lA-Tu__k&feature=related

    ردحذف
  2. يا اخي في الدهيماء سوف يقتل ثلث العرب ولحد الان لم يموت الا 200 الف في سوريا وبعض المئات في مصر اما ليبيا لا تعتبر من العرب لانها ليست من الارض اي مصر الشام والحجاز بل هي من اهل المغرب

    واعلم ان هذه الفتنة التي بدات منذ 2011 سوف تستنظف العرب كماجاء في الحديث الشريف

    ردحذف
  3. عن سعد بن ابي وقاص رضي الله عنه قال : قال الرسول صلى الله عليه وسلم (إني لأرجوا أن لا يعجز أمتي عند ربها أن يؤخرهم نصف يوم )قيل لسعد (راوي الحديث) :وكم نصف يوم ؟قال : خمسمائة سنه .هذا الحديث تفرد به ابو داود وإٍسناده جيد .هذا من دلائل النبوة ولعله حديث يدل على نهاية عمر امة محمد فأنه يقتضي تأخير الامه نصف يوم وهو خمسمائه سنه كما فسره الصحابي سعد رضي الله عنه من قوله تعالى ( وان يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون )

    ردحذف