الرايات السود

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد...منذ أن نشرت إسقاط الفتن والملاحم وقد وردت أسئلة كثيرة حول الرايات السود.

فمن هم الرايات السود؟
هل هم الذين خرجوا وأسسوا الخلافة الهاشمية (العباسية) في أول الزمان أم أنهم سيخرجون في آخر الزمان، هل هم الطالبان ومن سبقهم من المجاهدين الأفغان أم أن اللفظ يشمل الباكستان معهم (السند)؟، الرايات السود هم من يرفع راية العقاب التي رفعها رسول الله صلى الله عليه وسلم في حربه، فمن يرفع هذه الراية من أهل المشرق يطلق عليه الرايات السود وهذه صورتها:


وأما رايات الضلال فهي رايات لونها اسود لكنها رايات تدعوا للحسين، فهذه الرايات هي الرايات السود التي تأتي من المشرق من إيران وأولها فسق وآخرها كفر وقد رفعها مؤخرا حزب الله في القصير، وهذه صورتها:


 فهذا ما يتعلق بمصطلح الرايات السود ومفهومه.

متى تخرج الرايات السود؟ هل للرايات السود خروج واحد أم عدة خرجات؟
الرايات السود لها عدة خرجات، وأول خروج نرجحه لها هو عام 1434هـ فبعد أن ظهرت الطائفة المنصورة التي تقاتل على أبواب دمشق ولله الحمد عام 1432هـ متزامنة مع ظهور الأبراج في مكة والتي تؤذن بظهور رايات العجم السود وهي رايات للحسين.

الخروج الأول
يخرج رجال يدعون إلى الحسين وهم على الإسلام لكنهم يشركون بالله تعالى الحسين فهؤلاء يخرجون أثناء ظهور الطائفة المنصورة في الشام أي في سنتنا هذه وهي رايات ضلال سيصلون إلى غزو الخليج والسعودية وصولا إلى الحرم الشريف حيث يقومون بحرق البيت العتيق وهدم المسجد الحرام حتى لا يبقون منه حجر على حجر فهذه الرايات السود التي تظهر (وقد ظهرت) تدعو للحسين في زماننا وهي رايات ضلال وشرك سيصل بها الأمر إلى احتلال الجزيرة العربية.

ويتبعها ظهور الرايات السود من أفغانستان وهذه الرايات هي رايات حق ترفع راية العقاب راية رسول الله صلى الله عليه وسلم تأتي لنصرة أهل الشام وقائدهم عبد الله الهاشمي ملك الأردن حاليا، وأيضا سيكون لأهل المغرب ظهور كذلك حيث خصهم الرسول صلى الله عليه وسلم في الاشتراك بفتح جزيرة العرب من هؤلاء الغزاة العجم سنسمي هذه الرايات رايات فتح إيران وجزيرة العرب.

فبعد أن يفتح عبد الله الهاشمي الشام وتقع الكارثة الكبرى على المسلمين بانتصار الرايات السود (رايات الحسين) والتي سترفع على مكة المكرمة سيخرج عبد الله الهاشمي من الأردن من عمان البلقاء لفتح الجزيرة العربية وسيشاركه فيها الجند الغربي وهم الهاشميون في المغرب ومن سيلحق بهم من الجزائر وليبيا ومصر فهؤلاء سيشاركون في هذا الفتح لكن تحت راية العقاب التي سيرفعها عبد الله الثاني.

وأرجح الانتصار على هؤلاء العجم خلال ثلاث سنوات أي أن هذا العام سنشهد في هذا الحج كما أرجح وقوع اقتتال بين الشيعة والسنة فالاحتقان قد بلغ أوجه وأظن انه خلال هذه الأشهر الستة سنشهد صيفا حارا دمويا وصولا إلى ذو الحجة.

ونحن دعونا الرايات السود الصالحة في أفغانستان وأميرهم الملا عمر أن يهادنوا الروم ويصالحونهم حيث سيخرج هؤلاء المجاهدون من أفغانستان لفتح إيران وستقع معارك كبيرة بينهم بينما ننشغل نحن بقيادة عبد الله في القتال في الشام بينما العجم مسيطرون على الجزيرة العربية وظلمة بني إسرائيل منشغلون في بناء الهيكل الثالث فتتحرك القوات الهاشمية لفتح السعودية حيث  يستعصم أهل الخليج والسعودية بنا في الأردن ويخرجون معنا لتحريرها.

ونهاية هذه الفترة والتي أرجح أنها ستقع عام 1438هـ هو فتح الجزيرة العربية واليمن وفتح إيران والعراق وسيتجمع هؤلاء الفاتحون وهم الرايات السود التي هي راية العقاب والتي يحملها الأفغان والباكستان ومن ورائهم من ماليزيين واندنوسيين وطاجيك والهاشميين في الأردن والمغرب.

وتعود الكعبة كأحسن ما كانت ويعاد عمران الأبراج العظيمة حول مكة والحرم وهؤلاء سيبدؤون فتح فلسطين وأرجح والله اعلم أن فلسطين تفتح عام 1442هـ وهذه الرايات هي رايات حق خرجت على تلك الرايات الضالة التي خربت الكعبة المشرفة.

الخروج الثاني
بعد فتح فلسطين يولد المهدي محمد وولادته ستدفع من تبقى من أهل الرايات الأولى (رايات الحسين) بالاجتماع على رجل سيزعمون انه المهدي وسيصورنه وهو يخرج من السرداب وسيجتمعون عليه وهذه الرايات هي من اخطر الرايات التي تخرج من المشرق من إيران وهي رايات كفر وضلال وقد سماهم رسول الله صلى الله عليهم وسلم بذلك وقائدهم هو رجل من نسل الحسين رضي الله عنه يدعوا إلى الحسين ويرفع رايات تحمل عبارة "يا مهدي".

هذه الرايات ستخرج بعد ولادة المهدي محمد بن عبد الله يقينا وبعد موت والده عبد الله الثاني كما أرجح عام 1460هـ فوقت ظهورها هو عام 1460هـ أو بعده بقليل وهي التي سماها رسول الله صلى الله عليه وسلم بفتنة السراء "دخنها من تحت قدمي رجل من أهل بيتي" وهو هذا الإيراني الحسيني (العلج الحسيني) فبين عمران بيت المقدس ونزول الخلافة عام 1446هـ وبين ظهور هذه الرايات اقلها 14 سنة.

وهناك ترجيح بأنها تخرج عام 1453هـ لكن هذا لا أرجحه فخروجها سيكون بعد موت عبد الله لورود أحاديث في ذلك بعد موت المهدي الأب عبد الله فيقع الهرج وسببه السراء وسببها العلج الحسيني ورايات الكفر التي يأتي بها بعد عام 1460هـ.

الخروج الثالث
في ذلك الوقت يكون المهدي محمد بن عبد الله بن الحسين بن طلال وعبد الله الثالث بن علي بن الحسين بن طلال في خراسان فيقوم العلج الحسيني بقتل اخو عبد الله الثالث بن علي فتخرج رايات سود جديدة رايات حق ونصر ترفع لا اله إلا الله وهي رايات عبدالله الثالث.

فيتجه عبد الله الثالث إلى العراق حيث يجتمع أهل العراق على بيعته بينما أهل الشام يبايعون العلج الحسيني بسبب اجتماع المسبيين من العجم وبقايا العلويين والنصيريين هؤلاء كلهم يجتمعون علي بيعة العلج الحسيني ويقع القتال بين هذا العلج الحسيني وبين عبد الله الثالث فينتصر عبد الله الثالث.

وبعد انتصاره ينزل دمشق فينقم عليه أهل العراق ذلك ويبايعون رجل من بني مخزوم ويُقبل هذا المخزومي إلى الشام فيصطلح الهاشميون على أن ينزل دمشق والقدس بينما هم ينزلون عمان  في حدود عام 1467هـ والله اعلم ويقوم هذا المخزومي بإخراج أهل اليمن من فلسطين فيجتمع اليمانيون على بيعة المنصور اليماني في الأردن عام 1469هـ وتمر فترة الدهيماء ومدتها 20 سنة أو 18 سنة أو 12 سنة والراجح أنها 18 سنة هي بين عامي 1485هـ و 1467هـ.

في هذه الأثناء ينشغل أهل المشرق والرايات السود مع المهدي محمد بن عبد الله بن الحسين بن طلال في فتح الهند والصين ويصل هؤلاء مع المهدي محمد إلى آخر المشرق عام 1483هـ وتقع في الشام كما قلنا فتنة الدهيماء وقبل نهايتها بعام أو عامين يرجع المهدي محمد من آخر المشرق بعد فتح الصين والهند وينزل خراسان.

الخروج الرابع والخامس
في عام 1484هـ يخرج المهدي محمد من خراسان برايات سود وهذا العام يشهد الكارثة الكبرى وهي اصطدام مذنب هالي بالأرض بعد أن ينقسم إلى قسمين قسم يقع في المشرق فتخرب بسببه الصين وقسم في المغرب تخرب بسببه أمريكا وكندا.

فالخروج للرايات السود التي فيها المهدي هو عام 1484هـ، ويخرج بين يديه رايات الهاشمي الذي يخترق إيران والعراق وسوريا إلى أن ينزل فلسطين وهو ابن عم المهدي، فهاتان رايتان، الأولى للمهدي محمد والثانية للهاشمي ابن عمه.

تمر ست سنوات يقع القتال فيها بين المهدي محمد وبين السفياني فيهزم المهدي ويهرب إلى الكوفة ومنها إلى المدينة المنورة ومنها إلى مكة المكرمة حيث يبايع هناك بعد الخسف بالجيش الذي يغزو مكة.

الخروج السادس
في عام 1489هـ تخرج رايات سود فيها رجل من ولد الحسين وهو رجل صالح ويستنقذ السبايا من أهل الكوفة  فهذه رايات صغار للصالحين من آل الحسين وهذه آخر رايات سود تبايع المهدي عام 1490هـ والله اعلم، وهناك رايات للدجال تخرج بعد عشر سنوات عام 1500هـ يتبعه من تبقى من فجرة الناس.

هناك 11 تعليقًا:

  1. انبس المهدي لا يظهر الى عند الكعبه ويصلحه الله في يوم وليله وهو اصلا ميعرف انهو المهدي لحكمة عند الله ....... والله اعلم .زولاكن السنوات القليله القادمه والعلم عند الله مليئه بالمفاجئات

    ردحذف
  2. بالنسبة لهدم الكعبة المشرفة فهو في آخر الزمان وهو آخر العلامات الكبرى التي بعدها تقوم الساعة
    ويكون هدم الكعبة على يد رجل من الحبشة يقال له ذو السويقتين كما صح بذلك الأحاديث المتواترة في ذكره

    ردحذف
  3. ارى من كلمة كلهم ابن خليفة ثم لا يكون لاحد منهم ان المتنازعين لكهم من ولد الملوك سلف وخلف ولن تكون الخلافة الا لمن يشائه الله تعالى ولن يكون من ولد الملوك والسبب ان الله يختار من اطيب الناس نسبا وكما يقول من اوسطهم نسبا ويختار من اناس كما قال تعالى: (( ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض فنجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين )). فليس للملوك حظ في الخلافة الأخيرة لا من قريب ولا من بعيد هذا والله تعالى أعلم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

    ردحذف
  4. والله لن يكون هنالك خليفة اسمه عبد الله الثاني كن على يقين انت تخرف لا علاقة لك بهذه المواضيع نصفها احاديث ضعيفة لنشر البلبلة والترقب

    ردحذف
  5. اتق الله ولا تكذب على رسول الله

    ردحذف
  6. هداك الله ,,,
    حديث الرايات السود:
    قال رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِذَا خَرَجَتِ الرَّايَاتُ السُّودُ فَإِنَّ أَوَّلَهَا فِتْنَةٌ ، وَأَوْسَطَهَا ضَلالَةٌ ، وَآخِرَهَا كُفْرٌ " .
    ليست رايات الشيعة والأحاديث الصحيحة متفقة أنها رايات خير وهذا الحديث يدل حوادث زمنية ترافق خروجها ولو تتبعنا بداية ظهور الرايات السود كانت بعد فتنة جهيمان تقبله الله وغفر له ومن معه (حادثة الحرم) عند قتل المصلين في الحرم وغليان العالم الإسلامي على تصرف الحكومة السعودية وبالتواطؤ مع امريكا أعلن الجهاد في أفغانستان ضد الروس لإمتصاص غضب العالم الإسلامي وضرب الروس لتصبح أمريكا قوة عظمى , وأوسطها ضلالة حادثة برجي التجارة العالمية والتضليل الإعلامي حتى أستشهد أسامة بن لادن , وآخرها كفر مانراه اليوم من تداعي العالم على الدولة الإسلامية (داعش) وموالاة الحكام العرب لأمريكا بدون حياء ...والله أعلم

    ردحذف
  7. الله بهديك على هالتفسير. خليك بالفيزياء واترك الخبز لخبازة

    ردحذف
  8. المفروض أن يكون هناك استدلالات لكل نقطة من الكتاب والسنه

    ردحذف
  9. سامحك الله ...... انت ممتاز لتاليف القصص..... وكانك تعلم بالغيب

    ردحذف