هل صحَّ أن المهدي يقود الملاحم بنفسه؟

نعم، المهدي والسفياني الثالث والمنصور اليماني، ثلاثتهم من سيقود الأمة في الملحمة العظمى، فيُقَتل المنصور اليماني فيها شهيداً ويتولى إمارة الجيش بعد مقتله المهدي محمد بنفسه وينتصر على الروم، وسيشارك مع المسلمين سبطين من بني إسرائيل في الملحمة العظمى التي نرجح أنها عام 1490هـ، أي عام 2067م والله أعلم.

ثم بعد الملحمة العظمى بثلاثة أعوام يَخلَع السفياني بيعة المهدي فيُقتل السفياني وتجتمع الخلافة بيد المهدي وحده، فالمهدي بعد بيعته كما نرجح عام 1490هـ سيتجه إلى بيت المقدس فيكون في زمنه خليفتين، الأول في دمشق وهو السفياني الثالث، والثاني في بيت المقدس وهو المهدي محمد، لذلك نرى تعدُد الأُمراء في الملحمة العظمى، فبين عامي 1490هـ و 1493هـ تكون الخلافة للمهدي على أن يَنزِل بيت المقدس ويبقى السفياني الثالث في دمشق، وتقع الملحمة العظمى بدمشق.

والجواب على هذا السؤال يحتاج إلى سرد للنصوص وهذا ما سأقوم به إن شاء الله، وأما الإسقاط على أن الملحمة العظمى خلال السنتين القادمتين أو العشر سنوات القادمة أو غيرها فباطل لا يصح إلا القول بوقوعها بعد 55 سنة شمسية، فعلى الأقل نقول إن بين الدجال والملحمة العظمى سبع سنين.

ولو رجحنا خروج الدجال على رأس القرن، أي عام 1500هـ/2077م فسيكون موعد الملحمة العظمى بحدود عام 2070م والله أعلم، لكن قد بيَّنا أن تلك الأعوام السبع طولها نحو عشر سنوات أو تسع، أي أن الملحمة العظمى ستقع والله أعلم بحدود عام 2067م وإن غداً لناظره قريب، وأما القول بأن الدهيماء هي الكهرباء فهذا قول ساقط.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق